::::تنويه ::::

تعليقك على الموضوع المنشور في هذه المدونة يهمني بقدر قرائتك له , لانني مؤمن بان تعليقك سيوضح لي السلبيات لاتجنبها والايجابيات لاعززها .

فشكراً لك لتركك تعليقاً

السبت، 4 أغسطس، 2012

**(( دورات في انقاذ الحياة ... في المراقد المقدسة ))**

غالبا ماتستغل الجمعيات الانسانية والمنظمات المدنية والحكومية التجمعات البشرية في المناسبات والاحتفالات والطقوس الدينية والوطني ... تستخلها وفي استدراج رواد هذه التجمعات للترويج لافكار معينة او ايصال رسالة الى اكبر عدد ممكن من الافراد او حتى لجمع التبرعات لدعم فئة او فعالية ما .



اكثر ما اسعدني هو وجود خيمتين بيضاوين تجمهر حولها الناس  كتب على احداهما (خيمة الامام القاسم عليه السلام للتدريب على انقاذ الطفل الغريق) وعلى الاخرى (مخيم الامام الحسين عليه السلام للتدريب على امهارة انقاذ الحياة)








يقوم بالتدريب مجموعة من الشباب المختصين ويشرحون الطرق الاساسية لاعادة التنفس للشخص الغريق او المختنق باستخدام دمى مخصصة لهذا الغرض




 يستمر الشرح والتدريب الى مايقارب عشر دقائق فقط تمكنا خلالها من معرفة معلومات مهمة عن الخطوات الواجب اتباعها في حالات  انقاذ حياة الغريق او المختنق لسبب اخر

وشمل التدريب على طرق وخطوات انقاذ الطفل المختنق بدخول شيء في مجرى تنفسه (الغصة)
والتي تختلف نوعا ما عن طريقة انقاذ الشخص البالغ




اسعدني ان يتم استغلال هذه المناسبات  في التوعية الصحية واشاعة المعرفة في مجال الاسعافات الاولية 

واتمنى ان تتنوع مخيمات التدريب على مختلف المجالات الصحية والعلمية والثقافية وبالاخص التنمية البشرية وتعزيز الثقة والتعامل مع الاخرين
وبارك الله بجهود القائمين على هذه المخيمات والى مزيد من العطاء


الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
4/8/2012

الأربعاء، 18 يوليو، 2012

كله دين بدين ... حتى الارهابيين

اصل العنوان هو مثل عراقي يقول ( كلة دين بدين .. حتى دمعة العين ) .
راودني هذا المثل وانا اشاهدذ اليوم الاخبار العاجلة لمقتل وزير الدفاع السوري وبعض كبار القادة السوريين بتفجير انتحاري في اكثر المناطق تحصيناً في سوريا .
لا اريدذ اخوض في نقاش سياسي بقد ما اريد ان اعبر  عن ما يحس به اغلب العراقيين (من شماتة خفية) رغم الامتعاض الذي يعتريني من هذه الدماء والفوضى التي نحن العراقيين اكثر الناس خبرة في ما ستؤل اليه .


اريد ان اتذكر وأذكّر ... في يوم من الايام ليس بالبعيد .... 
كان المواطن السوري يلعن العراقيين لانهم انتفضوا ضد صدام .... واستعظموا قبول العراقيين دخول القوات الامريكية وتخليهم عن بطل العروبة الجبان . فاذا بهم ينقلب عليهم بطلهم واسدهم ليذيقهم مما ذقناه ويسقيهم من كأس القتل والمجزار التي شربناها .


كان النظام السوري متكفلاً بنقل وتدريب المجاهدين العرب المريدين لتحرير العراق من رجس الاحتلال و(نجاسة) غالبية شعبه 
ففجروا الاسواق وعقروا البطون وقطعو الجثث وفخخوها واختطفو الفاتنات متخذين منهن إماءً يتناوبون على اغتصابهن .... واذا بهذا النظام يحترق في عقر عقر داره بتفجير انتحاري بنفس المواصفات التي كان يرسلها الى العراق فيقتل الوزير والصهر .


اللهم لاشمات اللهم ازح عن اهل الشام كل شر وفرج عنهم يا ارحم الراحمين والطف بنسائهم واطفالهم والعزل المحاصرين .


الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي 
18/7/2012





الجمعة، 13 يوليو، 2012

المرأة اول من ينتهك حقوق المرأة

نعم هي المرأة المسؤول الاول عن اي انتهاكات تصدر بحقها ... اليست من هي نصف المجتمع وهي من يلد ويربي النصف الثاني
فتجدها تربي إبنها انه ارفع قدرأ من اخته واهم شأناً منها وتربي وتبارك لولدها سطوته على اخته وسيطرته البطولية عليها 
وهي تربي ابنتها على طاعة اخاها لانه (رجل) وعدم الاعتراض على حكمه وان تلبي ما يجده صواباً .


تحارب المرأة زوجة ابنها كما حاربتها ام زوجها لتستمر حلقة الضغينة التي تنتقل عبر الاجيال دون واسطة حتى قيل في المثل من باب الاستحالة (اذا العجوز (ام الزوج ) تحب الكنة دخل ابليس الجنة) .


هذه حالات مختلفة لما تمارسه المرأة من انتهاكات ضد المرأة 
فعلى الام ان تربي ابناءها ذكورا واناثا على انهم خلقو من نفس نوع النطفة والبويضة ... ورضعو من من نفس الحليب وان خالقهما واحد وواجباتهما متساوية .... وما الاختلاف الا في البنية والمهمة التي اعد لها كل منهما 


الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي
14/7/2012

الأربعاء، 4 يوليو، 2012

جهاد المارقين ,,,, في قتل الجنين

مرت على مدينتي الديوانية يوم الثلاثاء المصادف 3/7/2012 حادثة مؤلمة تمثلت بتفجير ارهابي جبان وسط سوق للخضار يرتاده عامة الناس ويتكسب فيه فقراءهم.
تسبب التفجير بمجزرة حصدت الاطفال والنساء والشيوخ والشباب .
سمعنا مختلف القصص عن الاحداث التي سبقت التفجير او التي رافقته او تلته ... فهذا كان في مكان الحادث قبل دقائق ونجى باعجوبة وتلك عجوز وضعت اغراضها في سيارة الاجرة وطلبت من سائقها ان ينتظرها لثوان لتحضر ما تبقى من اغراضها التي وضعتها بجانب السيارة المنفجرة .. وذاك طفل يبيع الاكياس البلاستيكية (العلاليك) وجد رأسه على سطح محلات مجاورة بالصدفة ... وغيرها الكثير من القصص المفجعة والمؤلمة .

ولكن ابشع وافجع القصص واكثرها قسوة والماً هي تلك المرأة الحامل التي تسبب الانفجار بقطع رأسها وبقر بطنها ليخرج جنينها الى الموت ..... 
هي قصة ظلم المارقين من الدين الذين اوجدو لانفسهم ديناً غير دين محمد .
هي قصة جبناء وجدو في قتل الابرياء سبيلاً متطرفاً لبلوغ جنة الخلد على امل غداء ينتظرهم عليه رسول الله ليبارك لهم قتل العزل واجهاض الاجنة .
هي قصة من تنبأ بقدمومهم رسول الله قبل ان يخلقو (المارقين من الدين كما يمرق السهم من الرمية) .

اتسائل احيانا .... هل فكر احدهم وسأل نفسه كيف كان يفعل رسول الله بسكان المدن التي يغزوها جيش المسلمين ... كيف كان يعامل الكفار .... هل قتل اسيراً هل اباد قرية يسكنها كفار ..... هل برر قتل العزل ؟؟؟!!!!!!

اللهم العن اولهم واخرهم .... اللهم العن الراضين بفعل هؤلاء الخوارج ..... اللهم العن من دبر وخطط ومول ونفذ

حسبنا الله ونعم الوكيل وفضحكم الله واخزاكم في الدنيا والاخرة بحق الجنين الذي قطتعتم رأس امه واخرجتموه من بطنها قبل اوان ولادته ..... ولا حول ولا قوة الا بالله .


الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي 
4/7/2012

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

*( احترموا طريق المسلمين .. بمناسبة يوم البيئة )*

انت تسير في طريق داخل حيك , او عند ذهابك لبيت صديق او قريب ... ولكن بدل ان تصل اليه بنفس الطريق المعتاد تضطر بعد عناء ان تلتف حول وجهتك بحثاً عن طرق بديلة توصلك الى هذه الوجهة . 
والسبب هو مواد البناء من طابوق وحصى ورمل وانقاض البناء التي تغلق الطرق وتقفل الشوارع الفرعية.
وبسبب ارتفاع الدخل وزيادة القدرة المادية لدى المواطن نجد ان كثير من الشوارع تغلق بسبب اعمال البناء التي ينتهك القائمون بها حقوق الآخرين بالطريق الذي تحول الى ملكية خاصة لطرح هذه المواد بشكل يخلو من اخلاقيات او مراعات للجار او مستخدمي الطريق .
ويترفع صاحب البناء عن رفع ما فضل من فضلات البناء ويتركها حتى تتحجر في مكانها وهو داخل بيته يتنعم بروعة منزله او غرفته الجديدين ... وينتظر من البلدية (الفاشلة كما يصفها) ان تأتي لتزيحها عن كاهله لانها تشوه منظر بيته الجميل .
اقول اننا ومادمنا متحدثين فصحاء بالدين فان الاسلام يقدم جعل طريقاً سالكاً على بناء مسجد واماطة الاذى عن الطريق هو شعبة من شعب الايمان .

واتمنى من الجهات المختصة من بلدية وقائمقامية أن تفعل القوانين الرادعة لمثل هذه الاعمال التي اضاعت معالم الشوارع فضلاً تلويثها لبيئة نحن احوج مانكون لتحسينها 

الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي
21/6/2012

السبت، 12 مايو، 2012

)))*** أحلام كارتون .... وأشباه الرجال ***((((



يقول احد علماء الاجتماع إن الطفل يولد ورقة بيضاء يملي عليها الوالدين والمجتمع مايشائون .
يعلم الجميع مايحتويه التلفزيون من قنوات تتخصص بأفلام الكارتون للأطفال ...

كنا نتابع بشوق مغامرات السندباد , الشخصية المحبوبة والمحبة للخير والمغامرة
ونتابع بحماس (كريندايزر) البطل المدافع عن الأرض من خطر الأشرار
وننتظر عودة نيلز إلى حجمه الطبيعي بعد أن تصاغر بسبب احتقار الآخرين وتعذيبه للحيوانات
و ساندي بيل فحكاية أخرى .... وغيرها كثير .
كان هذا في وقت يمكن تسميته بالماضي .

أما اليوم فجهاز استقبال القنوات الفضائية يتقيأ علينا وعلى أطفالنا بمختلف الشخصيات الكارتونية المقززة والتي لاتحمل أي مغزى حتى من شكلها , أشكال مركبة مشوهة , وأصوات خشنة وصدئة , وقصص تفتقر لأي معنى إنساني يمكن أن يتلقاه أطفالنا بمخيلتهم الواسعة .

جربت أن أتابع هذه القنوات لعدة أيام .. فوجدت الشخصيات والقصص الكارتونية (غالبها) يسيل لعابها وذات عين واحدة وبلهاء غبية والاهم من ذلك كله إنها ذات أشكال لاربط فيها بالواقع بل هي مجرد أجساد , ووجدت جزءاً قليلاً منها يستحق المتابعة والمشاهدة
لاحظت الإدمان المفرط للأطفال على هذه الأفلام والمسلسلات الكارتونية ولاحظت الانغماس الملفت لهم مع هذه الأشكال وعندما اسأل احدهم (حبيبي جاي تفتهم القصة مالتها) يجيبني دون أن ينظر لي (لا) !!!
بعد عدة سنوات من ألان اجزم بأنه سيكون لدينا جيل أو جزء كبير من جيل مشتت الفكر حالم الخيال لايعرف مغزى حياته سيكون لنا جيل من أشباه الرجال الغارقين في خيال يعزلهم عن الواقع .

لكن أتمنى من جميع أرباب العوائل أن يتنبهوا لهذا ( المعلم ) المتسلل إلى عقول أطفالهم !! وأرجو منهم أن ينتقوا لأبنائهم ما يقوي مداركهم من الشخصيات الكارتونية وما يعزز شخصياتهم ويرتقي بمخيلتهم التي ستقود المجتمع في يوم ما , وان يحددوا أوقتاً لهم لمتابعة هذه البرامج بعيداً عن تضييع وقت كبير جداً من وقت اللعب والحركة والتواصل مع العالم الواقعي .
بذلك سنكون أذكى من ماكنة نفسية مجهولة تعمل متسللة إلى عقول أبناءنا بعلمنا ودون شعورنا .


الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
 12/ 5 /2012

السبت، 21 أبريل، 2012

))** مهدي علي اكبر ... كبير السلة العراقية **((

كان في نيتي ان اكتب في مدونتي هذه عن تاريخ شخصية عراقية مهمة في مجال الرياضة , ولكن وجد من اغنى هذه الشخصية بالتحقيق والاشادة والتوثيق وهو الصحفي الرياض (( رحيم عودة خلف )).

ولذلك ساكتفي برواية حادثة حصلت امامي كان بطلها لاعب السلة الدولي الديواني
 (( مهدي علي اكبر )).

كنت اقف امام باب دارنا اراقب (جرار زراعي) لبيع الغاز في حينا ... عندما جائت سيارة اجرة (فولكا) مسرعة انحرفت عن مسارها لتستقر تحت عربة الجرار ..... شاهد سائقها وهو ينشغل عن عجلة القيادة بالانحناء وكأنه يبحث عن شيء سقط منه ...

فوراً اسرع سائق الاجرة بالتهجم على صاحب الجرار لانه رجل ريفي لم يتمكن من الدفاع عن كونه غير مخطيء ..... وفي دقائق قليلة تجمع اهل وجيران سائق الاجرة حول مكان الحادث وهم يكيلون اللوم والتهجم لسائق الجرار الحائر .....

وبسرعة وقبل وصول دورية شرطة المرور بادر الجمع الى اخراج اليسارة الصغيرة من تحت عربة الجرار وساقوها دفعاً الى مكان اخر .....

وهنا خلاصة القصة ......

جاء ذلك الرجل الضخم البنية الطويل القامة ووقف امامهم وسألهم : اين تريدون بهذه السيارة وماذا حصل ... فاجابوه بان فلاناً تسبب بحادث وكانت السيارة تحت الجرار ونريد ايصالها الى بيته ......

وكأن هذا العملاق قد فهم ملابسات الحادث ..... فأومأ اليهم بيده وقال : اعيدوها تحت الجرار .... فصدرت اعتراضات منهم فضرخ بهم بحدة : اعيدوها تحت الجرار  .

وبكل هدوء غير الجمهور مكانه في اتجاه دفع السيارة لتعود من حيث اتت وبعضه يتمتم والاخر يجتج بهمس 

كان ذالك العملاق هو لاعب السلة الدولي (( مهدي علي اكبر )) رحمه الله 

وادعو جميع مدوني الديوانية ان يتناولون بالبحث والاشارة والتوثيق شخصيات هذه المدينة الذين تركوا بصمتهم في الكثير من المجالات والفعاليات


ادناه الرابط  المؤدي الى ما وثقه الصحفي الرياضي (رحيم خلف عودة)


الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي 
21/4/2012

الأربعاء، 28 مارس، 2012

))* كفىشجباً .... بادروا .... فالوقت عدو !!*((

قرأنا وسمعنا وتباعنا كل الاراء والنظريات والتحليلات حول قانون جرائم المعلوماتية... حد التخمة والاسهاب !!
تندر البعض على القانون .... و (تفيك) البعض الاخر ...
صمم البعض صوراً(مشكوراً على جهده) لا يفهمها الا انا وهو ..!!
وكل هذا والوقت يمر على مشروع قانون قرئ قراءة اولى والعد التنازلي مستمر للقراءة الثانية ..!!

ادعوكم ان كنتم فعلاً مدونون حريصون على هذه الصفة... ان تقلبوا صفحة الخطب الرنانة والنظريات (الدرنفيسية) واتخذوا القرار بالانتقال من الاقوال الى الافعال.
ان لم تستطيعو تغيير وتعديل القانون من الباب فانفذو ا من الشباك ....
تحركوا على جامعاتكم وكليات القانون فيها
تحركوا على اعضاء البرلمان في محافظاتكم  ..
نظموا الندوات والنقاشات وغطوها اعلامياً ....
تواصلوا مع البرلمان واعضاءه عبر موقعه ومواقعهم الالكتروني ...

كلي ثقة بان هناك اذناً ستسمع وان يداً ستدعم وتساند...
وان لم يكن ... فسنفخر بكل لحظة حاولنا فيها ولم نقف مكتوفي الايدي...

لايجب ان نبقى ننوح لعدم فتح الباب ..... ونحن لم نطرقها اصلاً !!!!!





 الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
28/3/2012

الثلاثاء، 20 مارس، 2012

*(( سلّ السلّك ..... يا مال السلّ ))*




عبارة نطلقها على أشخاص في مواقف لاتعجبنا , وهي تعني السخط وتشبه الدعاء باللعن وإنزال عقاب الخزي بمن تطلق عليه . فهل نحن منصفون في استخدامها ؟؟!!

مرض السل من اخطر الأمراض التنفسية التي تصيب الإنسان والتي تنتقل بشكل خطير بين أفراد محيط المصاب .

تعودنا كما هي عادتنا في كثير من الأحيان أن نخفي بعض الحالات والظروف التي تمر بحياتنا عن المجتمع وحتى عن عوائلنا,  ومن أمثلة مانخفيه الأمراض أو بعض الأمراض ... وعلى رأسها السل لأننا نعتبره مسبة .
فالمجتمع يبادر إلى قمع كرامة الإنسان المصاب بالنفور منه وخيانة الأعين عند مروره حتى!!!
بل إن المصاب ينوب عن المجتمع فيبادر إلى قمع حريته بنفسه فيخفي علته ويتجنب حتى إجراء الفحوصات الطبية .


أقول إن زمن التخلف في هذا الجانب الصحي قد ولى أو انه قد انخفض بشكل ملحوظ على أسوأ الفروض
فالسل مرض قابل للعلاج بكل بساطة والمصاب به قادر على توخي حمية تقي محيطه من الإصابة

علينا أن نأخذ بيد المصاب وان نزيد معلوماتنا العامة عن هذا المرض ونتناقلها كي تعم الفائدة المرجوة من زيادة الوعي لمقاومة مرض السل

وعسى أن يأتي يوم لا نسمع فيه من أخبار هذا الداء خبراً

ونسأل الله الشفاء للمصابين به


الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
20 / 3 /2012

الخميس، 8 مارس، 2012

*(( هل تنتزع النساء ... ما اقره لها القرآن ؟؟!! ))*




عندما نسترسل في نقاشاتنا ــ نحن الرجال ــ وجدالاتنا عن الإسلام وعن القرآن الكريم , نتفنن نحن الرجال بعدالة ديننا وصرامة كتابنا في تثبيت حقوق المرأة !.
نتبارى في ذكر الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تقر للمرأة حقوقاً أكثر بكثير وأسمى بكثير مما نتلفظ به على أطراف ألسنتنا .
رغم ماندعيه (نحن) من معرفة بما للمرأة من حقوق (وواجبات) ورغم ما نتصدق به عليها من مكارم , رغم ذلك تبقى ليدنا في داخل كل واحد منا تلك النزعة الذكورية المتجذرة في جيناتنا والتي تمنعنا من الإقرار بالتساوي الإنساني مع الجنس الآخر .

كل ذلك والمرأة تبكي حقوقها المنتهكة وتندب سيطرة الرجل عليها وانتهاك حقوقها , نعم وهو كذلك ... ولكن هلا بادرت المرأة إلى انتزاع حقوقاً أقرت لها إنسانيا ودينياً وسياسياً .... هلا أحرجتنا امرأة بقوة حضورها وصلابة مبدأها , هلا انتبهت إلى إن القرآن انزل إلى المرأة كما الرجل والإسلام بعث للمرأة كما الرجل .

فلو تشكل في كل مدينة فريق من النساء اللاتي يخترقن المجتمع ويصرخن في أذنه إنهن موجودات , ولا اعني منظمات جوفاء لايعرفها إلا أصحابها , بل اعني فريقاً بمعنى الفريق , يتجول كمجموعة وكأفراد يزور مسئولا ويساهم في حل مشكلة ويبادر في وضع جديد لأي حالة قديمة ينتزع الميكرفون من المتمسكات به من تاجرات المجتمع المدني  (مع الاعتراف ببعض الجهود المتميزة)

أنا رجل .... لا أؤمن بالحقوق الكاملة للمرأة .... لكن أتمنى أن تفهم المرأة هذه الرسالة لتعرف ماذا احتاج لأؤمن بها
مبارك لكن يومكن وأدامكن الله لحقوق أوسع وحياة أروع وشراكة مع الرجل تنتزع ...



الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
8 / 3 /2012

الجمعة، 17 فبراير، 2012

**(( غربان مدينتي ...... غريبة ))**



في كل عام مع حلول الشتاء تكون مدينتي الديوانية على موعد ثابت لا تخلّف فيه مع أسراب الغربان التي تهاجر من الشمال ( على ما اضن ) لتقطع صمت الغروب وهدوء الفجر بنعيقها وتناسق طيرانها الهادئ ....تجتمع كل مساء بمئات الآلاف في دوران فلكي حول بستان ( آلبو عبد الله )  وسط المدينة , لتستقر مع اشتداد العتمة على أسلاك أبراج الضغط العالي التي تمر في المنطقة  ... الغريب والممتع في هذه الغربان إنها وبشكل لايقبل الخطأ تبدأ طيرانها فوق بيتي عند الفجر في الساعة (6:25) صباحاً وتعود عند الغروب في الساعة (5:25) مساءاً واستطيع أن اجزم بأنني قادر على ضبط ساعتي على هذين التوقيتين .

ولكن ..... لم اسمع في يوم من الأيام إن باحثاً من مدينتي تناولها ببحثه ودراسته ... ولم يخطر على بال الجامعة التي تحمل اسم المدينة أن تكون هذه الأسراب محل تحليل ورصد كمادة علمية ميدانية لطلبتها وأساتذتها  ..... لم أرى يوماً صورة التقطها مصور من هذه المدينة لهذه الغربان التي تعشق مدينته ولاتخلف لها موعداً !!!!


كم هي حزينة هذه الغربان ..... تحلق بنعومة وتنعق بصوت أجش وتحوم بدوائر منتظمة
كم أنت غريبة في مدينة لم تفارقيها منذ سنين لايعلمها إلا الله .
اقترب وقت رحيلك الموسمي مع اقتراب الصيف .... لتختفي غريبة أيضاً لايشعر بك احد .

لكنني أعشقك وانتظر قدومك وأتلذذ بالنظر إلى ساعتي كلما عدتي عند الغروب لأجدك دقيقة الموعد
واستمع بمراقبة اسرابك كانني طفل يراها لاول مرة وانتقي واحداً منك لأراقبه كيف يحرك جناحيه وكيف يغير مكانه وسط رفاقه .

عسى ان تجذبي انتباه احد غيري يكون مفيداً لحياتك اكثر مني .

لذلك اتوسل واقبل ايدي أي باحث بيئي او طبيعي او اكاديمي ان يختزل من وقته الثمين ليخرج لنا بدراسة عن هذه الغربان .... مواطنها ... مواسمها ... فوائدها ... مضارها ... من أي جانب من جوانب البحث فالكثير من مدن العالم اتخمتنا بتقاريرها عن حشرة تتميز بها عن بقية المدن او نبتة تنمو فيها دون غيرها فمالنا نهمل ميزة من ميزات مدينتنا


الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
 17/2/2012


 
The Crows of My City … Bizarre

Every year in winter, my city is in a romantic date with the crows, that travel from the north ( I suppose ), the flock sways the quietness of down, with the crowing  and the swift  soaring in the scarlet sky, they gather with numbers of thousands,  rotationally hover above ( Al Abo Abdullah ) field in downtown,  to settle on the high voltage cables, at sunset, the funny and bizarre thing is that these crows flawlessly start flying at down ( 6:25 am) and come back to settle again ( 5:25 pm) and I can set my watch with their timing.

But, I never heard that one day, one of the people in my city was curious enough to write about them or to make a research, no ornithologist ever looked to the matter, neither our university that proudly holds the name of our city, no one wondered or made an analytical study, to see its uniqueness and to make it as a subject for study for the student for higher cause and subject to deeper studies, I have never seen anyone take pictures for these crows whom in love with my city that they always visit every year and never forget to share their stories with us.

How sad these crows, soar swiftly with the sonorous crowing while hover in the sky, strange how you never abandoned my city since the eons, only god knows since when you began to visit us.
The hot summer sun approaches and you have to leave, while you anonymously depart.

But I treasure you, and I eagerly await for your return,  and breathlessly stare at my watch waiting for you to come next winter to enjoy watching your flock like a little kid sees it for the first time.

Hoping that one day a specialist or anyone who is interested in ornithology will give you the recognition you deserve.

Here I plea from the ecologists, or anyone who thinks that he could use this for a greater good to spare some of their precious time and come up with a study for these crows, from any aspect, other cities in the world has professed the world with deep studies about an insect or small plants, then why we neglect and ignore our nature and its magnificence.



DHULFIQAR A.H
17/2/2012

ترجمة المدون محمد عامر

السبت، 11 فبراير، 2012

*(المؤتمر الأول للمدونين العراقيين .... خطوة نحو الألف ميل)* !!




اجتمعنا في المؤتمر .. وطرحنا أفكارنا , وانتقدنا أنفسنا وحددنا السلبيات , وافتخرنا بأنفسنا وعززنا الايجابيات
تعارفنا في العالم الافتراضي وتآخينا في العالم الواقعي .
لنتذكر دائماً إننا لسنا كل المدونين , وانه ليس كل المدونين علموا بالمؤتمر ... ومن علم به ربما لم يعرف ما أفضى إليه وما دار فيه .
يجب أن نستعد للخطوة الثانية أن نتعلم أكثر ونعلم (بتشديد اللام) أكثر , لننقل أهداف التدوين إلى ارض الواقع لنكون على قدر حمل الرسالة .


We met at the conference .. And put forward our ideas, and criticized ourselves and we have the negatives, and we have strengthened ourselves and Enhanced the pros
Introduced ourselves in the virtual world and
we became brothers.in the real world.
To always remember that we're not all bloggers, and that not all bloggers they knew the conference ... It is aware of it probably did not know
What happened
and Discussed.
We have to prepare for the second step to learn more and know more, to convey the objectives of blogging to the ground to be as much as carrying the message

الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
11/2/2012

الخميس، 2 فبراير، 2012

**(افجع نتيجة في التاريخ .. المباراة المذبحة تنتهي بهدفين مقابل 75 قتيل)**



As a result most tragic in history .. Match the carnage ends with two goals against 75 people dead


سمع وشاهد أغلبنا ماحصل في مباراة الاهلي والمصري البورسعيدي , وشاهدنا تلك المناظر المخيفة من الاشتباكات التي اكلت نارها ميقارب الـ (75) قتيل من (ابناء الخايبة) و (1500) جريح ما عده اتحاد الفيفا اسوأ يوم في تاريخ كرة القدم وبلا فخر .
Heard and saw most of us what happened in the game and the National Egyptian Alborsaidy, and we saw those scenes frightening of clashes that ate another fire Miqarb the (75) dead (sons Alkhaabh) and (1500) wounded as several union FIFA worst day in the history of football, and without pride.

اسئلة كثيرة تخطر على بالنا وغالب هذه الاسئلة تتركز على مقارنة ما حصل في العراق من احداث حصدت الارواح ولكن لاسباب تختلف كثيراً عما حصل في مصر .

Many questions come to mind and most of these questions are focused on a comparison of what happened in Iraq claimed the lives of the events, but for reasons very different from what happened in Egypt.



غريب هذا الشعب الذي يضفر ابنائه بإنتصار ثورته على واحد من اقدم الدكتاتوريات  لينقلب على نفسه فيذبح نفسه بنفسه دون ان نجد له مبرراً طائفياً او سياسياً او عرقياً يمكن ان نتحجج به !!

Strange that the people who triumph of his revolution splice his sons on one of the oldest dictatorships to turn himself sacrificed himself to find himself without a justified religiously or politically or ethnically Nthjaj can be done!!j


وغريب هذا الشعب الذي طالماً تغنى بان بلده أماً للدنيا فيقتل ابن امه .
غريبة حالكم ايها ( الكدعان ) وانتم تفوزون بلقب (( الكارثة الأبشع في تاريخ الرياضة المصرية و العربية إن لم تكن العالمية ((.

And this strange people, who always praised his country that the son of the minimum kills his mother.

Strange you're doing, O (Alkdaan) and you
gain title ((most hideous disaster in the history of the Egyptian and Arab sports that were not the World ((.


تقتلون بعضكم بعضاً بلا مبرر وتلعنون العسكر.
تدهسون اجساد شبان وتلعنون مبارك .

You kill one another without justification and Damned the military.
Tdhson young people and objects
Damned Mubarak.


المضحك المبكي ان من بدأ الاعتداء هو جمهور فريق المصري البور سعيدي الفائز في المباراة!!!!
المضحك المبكي ان من بدأ الاعتداء هو الجمهور المضيف على الجمهور الضيف من باب (طز في الضيافة)!!!!

 Ironically it is the audience began to attack the Egyptian team fallow Saeedi, the winner of the match!!!!

Ironically, it began to assault the public is the guest host on the public of the door (hell in Hospitality)!!



ساعدنا الله نحن العراقيين على ما مررنا به من فتن واحداث لم تخطر على بال شعب من الشعوب بما فيها الشعب المصري.

God help us the Iraqis.. to what we have been through the events of strife and had not been notified to the minds of a people, including the Egyptian people.


وإنا لله وانا اليه راجعون

الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
2/2/2012

الأحد، 22 يناير، 2012

واصل أغاتي ...... والله ماتدفع !!!






أحببت اليوم أن أناقش عادة اجتماعية يتميز بها العراقيين دوناً عن بقية الشعوب , وهي عادة (( دفع الفاتورة )) أو (( دفع الحساب))  لصديق أو لقريب أو حتى لصديق الصديق أو قريب الصديق !!.

سمعت (ولم أرى !) إن ثلاثة أصدقاء كانوا قد تعاقبوا على دخول احد مطاعم بغداد ... ولدى قيام أحدهم بالإيماء إلى صديقيه بأنه دفع حسابه انتفض احدهما وحلف بأغلظ الأيمان بأنه هو من سيدفع الحساب , فبادر الثالث إلى وضع المبلغ على طاولة الحساب قائلاً (لا أنت ولا أنت تدفع ... آني راح ادفع ) وكي لا أطيل فان الموضوع انتهى (( بلكمات)) أخوية تبادلها الأصدقاء الثلاثة .

هناك من يؤيد هذه العادة باعتبارها دليل الكرم والسخاء الذي يتمتع به الفرد العراقي , وكونها تزيد من الترابط الاجتماعي بين الأفراد وهذه وجهة نظر منطقية طبعاً .
وهناك من يجد في هذه العادة تقليداً بدائياً يبتعد عن كل المعايير الاقتصادية للفرد وعدم مراعاة للإمكانيات المالية للأشخاص وإنها عادة غير موجودة لدى المجتمعات المتقدمة اقتصادياً .

والبعض يجد إن دفع الحساب على الطريقة (( المصلاوية )) هو حل يرضي جميع الأطراف باعتبار (( كلمن قهوتو من كيسو ))

فلكل رأي مبرراته ودوافعه التي تعتبر منطقية نوعاً ما .
مع الإشارة انه من مقومات هذه العادة أن يرد الشخص بالمثل في اقرب فرصة ممكنة وبدون تردد . وقد يتعرض من يتجاهل ذلك إلى نقد لاذع واحتقار من الطرف الأخر .

واعرف مجموعة من الأصدقاء المتحضرين (المنحدرين من أصول ريفية) واعني بذلك إنهم يجمعون بين العادات الريفية والحضرية ... وهؤلاء الأصدقاء اتفقوا على أن يتحمل كل واحد منهم نفقات ما يأكله أو يشربه أو يشتريه ... ويعملون على نقل هذه العادة إلى أصدقائهم ومعارفهم رغم نضرات الاستغراب التي يتعرضون لها من المحيطين .

ولا اعرف ماهو رأيكم انتم لذلك اترك لكم التعليق .


الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
22/1/2012

الاثنين، 16 يناير، 2012

**(( المسلمون في الصين .... المسلمون المنسيون ))**



تشير الاحصائيات إلى أن عدد المسلمين في الصين يصل إلى 50 مليونا في دولة عدد سكانها مليار و200 مليون في حين تقول مصادر مسلمة في الصين إن العدد يصل إلى 100 مليون.
وينتشر المسلمون في كافة أنحاء الصين وخاصة في إقليم سينكيانج أو المستعمرة الجديدة باللغة الصينية وسكانها المسلمون من عرق الايغور.
ويفخر مسلمو الصين بالحديث النبوي القائل "إطلبوا العلم ولو في الصين".
ويقول التاريخ إن علاقة الاسلام بالصين قديمة بدأت منذ عهد الخليفة عثمان بن عفان في عام 29 هجرية عندما أرسل وفدا برئاسة سعد بن أبي وقاص إلى إمبراطور الصين وي يدعوه إلى الاسلام.
وقد أعجب الامبراطور الصيني بالاسلام فأمر ببناء مسجد كانتون الذي مازال قائما منذ 14 قرنا.
وقد وصلت العديد من الوفود المسلمة إلى الصين خلال العهود الأموية والعباسية فاستقر الرسل في الصين وتزوجوا صينيات من عرق هان.
وتشير بعض المصادر إلى أن علاقة الاسلام بالصين بدأت حتى قبل عثمان بن عفان من خلال التجار العرب.
ويشير التاريخ إلى عدة ثورات قام بها المسلمون ضد الحكم الصيني في القرون الثامن عشر والتاسع عشر والعشرين وقد تم قمعها جميعا.
ونظرا لثراء مقاطعة سينكيانج بالنفط والفحم واليورانيوم يطلق عليها الصينيون أرض اللبن والعسل وقد زادت الهجرة الصينية إليها مما أدى إلى تغيير التركيبة الديموجرافية فيها.
وتفيد الأنباء بانتشار الفقر بين سكان الاقليم وتتهم منظمات حقوق الانسان السلطات الصينية بممارسة انتهاكات ضد سكان المنطقة.    (( منقول عن موقع bbc  ))

الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
16/1/2012

السبت، 14 يناير، 2012

***((( يا معشر الشباب ... )))***

تقسم الدول علمياً واجتماعياً ( حسب معلوماتي المتواضعة ) الى دول شابة ودول هرمة او مسنة ويقصد بالشابة التي يزيد فيها الافراد الذين تتراوح اعمارهم من 15ــــ 45 بنسبة تفوق بقية الفئات ... اما الهرمة فهي الي يكون فيها عدد كبار السن يفوق بقية الفئات .
تتميز الدول الشابة بارتفاع فرص التقدم الاقصادي والاجتماعي والسياسي , لما يمتلكه الشباب من طاقات جسدية وعقلية تمكنهم من التحول بمحيطهم من وضع الى اخر بشكل قياسي ومؤثر.

ومن المفارقات الغريبة إن العراق يعتبر من الدول الشابة ويشكل الشباب مانسبته بحدود الـ ( 60 %) من عدد السكان , فكيف سيكون وضع العراق عندما تتاح الفرصة للشباب لاخذ الدور المرجو منهم ... او بالاحرى كيف سيكون لو بادر الشباب لانتزاع فرصهم والتخلي عن فكرة لعن الظلام و اشعال شموع التحدي وشموع التغيير لبناء بلدنا الذي يحتاج الى هذه الطاقات ليتجاوز محنته .

فيا معشر الشباب .... لنبادر بدون تردد بأي فعالية أو نشاط أو عمل مهما صغر ومهما قل .... لنثبت ان للشباب كلمة وفعل .

الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
14/1/2012

السبت، 7 يناير، 2012

**(( نزهان الجبوري ... قصة طائفية ))**


جميعنا أو اغلبنا سمعنا بالتفجير الإرهابي الذي حدث في الناصرية في منطقة البطحاء .. وقد يكون اغلبنا سمع أيضا بان ملازماً من الجيش العراقي من أبناء مدينة الموصل واسمه **(( نزهان الجبوري ))**  سمعنا بأنه احتضن الانتحاري وحاول أن يركض به بعيداً عن جموع الزائرين ولكن للأسف تمكن هذا المجرم من تفجير نفسه لينثر جسد هذا الملازم الموصلي ليختلط دمه بدماء أبناء البصرة والناصرية ....

أريد أن أقول.. مال هذه الطائفية تعجز أن تقبض على أعناقنا حتى تأتيها سكيناً مثل (عثمان ألأعظمي و نزهان الجبوري) لتقطعها لنتمكن من تنفس الصعداء ؟!! .

أي شجاعة يانزهان نبضت في دمائك لتحتضن الموت وتركض مبتعداً به لتمنح غيرك الحياة ؟!!
وأي أشلاء اختلطت بأشلائك لترسم جسداً عراقياً من دماء ؟!!

الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
7/12/2012

الأحد، 1 يناير، 2012

***))) توقع الاسوأ ليس هو الافضل دائماً (((***

قبل يومين كنا نتجول انا وصديقي العزيز في احد احياء المدينة , توقفنا انا وهذا الصديق على عادتنا لمساعدة احد اصحاب السيارات الحديثة (كلانا لايمتلك خبرة طبعاً) وكانت مشكلته انه السيارة محركها لايدور(مايدير) عندما (ينكر سلف) ساكت يعني ... اقترح صديقي ان نبحث عن مكان (السلف) (القادح)لان الخلل منه بكل تأكيد !!! واقترحت ان يقوم بفصل رأس البطارية (الباتري) لمدة دقيقة فقد يكون العطل الكترونياً (مجربة في بعض الحالات) , وبعد عدة دقائق من التجارب والاخذ والرد والتنبؤ بمختلف انواع الاسباب دون اي نتيجة , ودب فينا اليأس والخجل من صاحب السيارة الذي توعد وهدد بان هذه السيارة بمجرد ان يعمل محركها سيلقي بها في اقرب معرض للسيارات كونها فاشلة وغير ذات فائدة  ............. تبين ان مغير السرعة (الكير) موضوع على وضع القيادة (D) وبمحض الصدفة حركه صديقي على وضع (N) ليعمل المحرك بكل نعومة وكأن شيئاً لم يكن .


التفكير باسواء المشاكل يدفعنا للبحث عن اصعب الحلول .... وكم نهدر من وقتنا واعصابنا للتوصل لهذه الحلول الجهنمية !!! لنجد ان الحل اقرب الينا مما نتصور لان المشكلة بالاساس لم تكن كما نتصور .

الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي
1/1/2012