::::تنويه ::::

تعليقك على الموضوع المنشور في هذه المدونة يهمني بقدر قرائتك له , لانني مؤمن بان تعليقك سيوضح لي السلبيات لاتجنبها والايجابيات لاعززها .

فشكراً لك لتركك تعليقاً

الأربعاء، 20 يونيو، 2012

*( احترموا طريق المسلمين .. بمناسبة يوم البيئة )*

انت تسير في طريق داخل حيك , او عند ذهابك لبيت صديق او قريب ... ولكن بدل ان تصل اليه بنفس الطريق المعتاد تضطر بعد عناء ان تلتف حول وجهتك بحثاً عن طرق بديلة توصلك الى هذه الوجهة . 
والسبب هو مواد البناء من طابوق وحصى ورمل وانقاض البناء التي تغلق الطرق وتقفل الشوارع الفرعية.
وبسبب ارتفاع الدخل وزيادة القدرة المادية لدى المواطن نجد ان كثير من الشوارع تغلق بسبب اعمال البناء التي ينتهك القائمون بها حقوق الآخرين بالطريق الذي تحول الى ملكية خاصة لطرح هذه المواد بشكل يخلو من اخلاقيات او مراعات للجار او مستخدمي الطريق .
ويترفع صاحب البناء عن رفع ما فضل من فضلات البناء ويتركها حتى تتحجر في مكانها وهو داخل بيته يتنعم بروعة منزله او غرفته الجديدين ... وينتظر من البلدية (الفاشلة كما يصفها) ان تأتي لتزيحها عن كاهله لانها تشوه منظر بيته الجميل .
اقول اننا ومادمنا متحدثين فصحاء بالدين فان الاسلام يقدم جعل طريقاً سالكاً على بناء مسجد واماطة الاذى عن الطريق هو شعبة من شعب الايمان .

واتمنى من الجهات المختصة من بلدية وقائمقامية أن تفعل القوانين الرادعة لمثل هذه الاعمال التي اضاعت معالم الشوارع فضلاً تلويثها لبيئة نحن احوج مانكون لتحسينها 

الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي
21/6/2012