::::تنويه ::::

تعليقك على الموضوع المنشور في هذه المدونة يهمني بقدر قرائتك له , لانني مؤمن بان تعليقك سيوضح لي السلبيات لاتجنبها والايجابيات لاعززها .

فشكراً لك لتركك تعليقاً

السبت، 21 أبريل، 2012

))** مهدي علي اكبر ... كبير السلة العراقية **((

كان في نيتي ان اكتب في مدونتي هذه عن تاريخ شخصية عراقية مهمة في مجال الرياضة , ولكن وجد من اغنى هذه الشخصية بالتحقيق والاشادة والتوثيق وهو الصحفي الرياض (( رحيم عودة خلف )).

ولذلك ساكتفي برواية حادثة حصلت امامي كان بطلها لاعب السلة الدولي الديواني
 (( مهدي علي اكبر )).

كنت اقف امام باب دارنا اراقب (جرار زراعي) لبيع الغاز في حينا ... عندما جائت سيارة اجرة (فولكا) مسرعة انحرفت عن مسارها لتستقر تحت عربة الجرار ..... شاهد سائقها وهو ينشغل عن عجلة القيادة بالانحناء وكأنه يبحث عن شيء سقط منه ...

فوراً اسرع سائق الاجرة بالتهجم على صاحب الجرار لانه رجل ريفي لم يتمكن من الدفاع عن كونه غير مخطيء ..... وفي دقائق قليلة تجمع اهل وجيران سائق الاجرة حول مكان الحادث وهم يكيلون اللوم والتهجم لسائق الجرار الحائر .....

وبسرعة وقبل وصول دورية شرطة المرور بادر الجمع الى اخراج اليسارة الصغيرة من تحت عربة الجرار وساقوها دفعاً الى مكان اخر .....

وهنا خلاصة القصة ......

جاء ذلك الرجل الضخم البنية الطويل القامة ووقف امامهم وسألهم : اين تريدون بهذه السيارة وماذا حصل ... فاجابوه بان فلاناً تسبب بحادث وكانت السيارة تحت الجرار ونريد ايصالها الى بيته ......

وكأن هذا العملاق قد فهم ملابسات الحادث ..... فأومأ اليهم بيده وقال : اعيدوها تحت الجرار .... فصدرت اعتراضات منهم فضرخ بهم بحدة : اعيدوها تحت الجرار  .

وبكل هدوء غير الجمهور مكانه في اتجاه دفع السيارة لتعود من حيث اتت وبعضه يتمتم والاخر يجتج بهمس 

كان ذالك العملاق هو لاعب السلة الدولي (( مهدي علي اكبر )) رحمه الله 

وادعو جميع مدوني الديوانية ان يتناولون بالبحث والاشارة والتوثيق شخصيات هذه المدينة الذين تركوا بصمتهم في الكثير من المجالات والفعاليات


ادناه الرابط  المؤدي الى ما وثقه الصحفي الرياضي (رحيم خلف عودة)


الحقوقي 
ذوالفقار عبد الهادي 
21/4/2012