::::تنويه ::::

تعليقك على الموضوع المنشور في هذه المدونة يهمني بقدر قرائتك له , لانني مؤمن بان تعليقك سيوضح لي السلبيات لاتجنبها والايجابيات لاعززها .

فشكراً لك لتركك تعليقاً

الأربعاء، 28 مارس، 2012

))* كفىشجباً .... بادروا .... فالوقت عدو !!*((

قرأنا وسمعنا وتباعنا كل الاراء والنظريات والتحليلات حول قانون جرائم المعلوماتية... حد التخمة والاسهاب !!
تندر البعض على القانون .... و (تفيك) البعض الاخر ...
صمم البعض صوراً(مشكوراً على جهده) لا يفهمها الا انا وهو ..!!
وكل هذا والوقت يمر على مشروع قانون قرئ قراءة اولى والعد التنازلي مستمر للقراءة الثانية ..!!

ادعوكم ان كنتم فعلاً مدونون حريصون على هذه الصفة... ان تقلبوا صفحة الخطب الرنانة والنظريات (الدرنفيسية) واتخذوا القرار بالانتقال من الاقوال الى الافعال.
ان لم تستطيعو تغيير وتعديل القانون من الباب فانفذو ا من الشباك ....
تحركوا على جامعاتكم وكليات القانون فيها
تحركوا على اعضاء البرلمان في محافظاتكم  ..
نظموا الندوات والنقاشات وغطوها اعلامياً ....
تواصلوا مع البرلمان واعضاءه عبر موقعه ومواقعهم الالكتروني ...

كلي ثقة بان هناك اذناً ستسمع وان يداً ستدعم وتساند...
وان لم يكن ... فسنفخر بكل لحظة حاولنا فيها ولم نقف مكتوفي الايدي...

لايجب ان نبقى ننوح لعدم فتح الباب ..... ونحن لم نطرقها اصلاً !!!!!





 الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
28/3/2012

الثلاثاء، 20 مارس، 2012

*(( سلّ السلّك ..... يا مال السلّ ))*




عبارة نطلقها على أشخاص في مواقف لاتعجبنا , وهي تعني السخط وتشبه الدعاء باللعن وإنزال عقاب الخزي بمن تطلق عليه . فهل نحن منصفون في استخدامها ؟؟!!

مرض السل من اخطر الأمراض التنفسية التي تصيب الإنسان والتي تنتقل بشكل خطير بين أفراد محيط المصاب .

تعودنا كما هي عادتنا في كثير من الأحيان أن نخفي بعض الحالات والظروف التي تمر بحياتنا عن المجتمع وحتى عن عوائلنا,  ومن أمثلة مانخفيه الأمراض أو بعض الأمراض ... وعلى رأسها السل لأننا نعتبره مسبة .
فالمجتمع يبادر إلى قمع كرامة الإنسان المصاب بالنفور منه وخيانة الأعين عند مروره حتى!!!
بل إن المصاب ينوب عن المجتمع فيبادر إلى قمع حريته بنفسه فيخفي علته ويتجنب حتى إجراء الفحوصات الطبية .


أقول إن زمن التخلف في هذا الجانب الصحي قد ولى أو انه قد انخفض بشكل ملحوظ على أسوأ الفروض
فالسل مرض قابل للعلاج بكل بساطة والمصاب به قادر على توخي حمية تقي محيطه من الإصابة

علينا أن نأخذ بيد المصاب وان نزيد معلوماتنا العامة عن هذا المرض ونتناقلها كي تعم الفائدة المرجوة من زيادة الوعي لمقاومة مرض السل

وعسى أن يأتي يوم لا نسمع فيه من أخبار هذا الداء خبراً

ونسأل الله الشفاء للمصابين به


الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
20 / 3 /2012

الخميس، 8 مارس، 2012

*(( هل تنتزع النساء ... ما اقره لها القرآن ؟؟!! ))*




عندما نسترسل في نقاشاتنا ــ نحن الرجال ــ وجدالاتنا عن الإسلام وعن القرآن الكريم , نتفنن نحن الرجال بعدالة ديننا وصرامة كتابنا في تثبيت حقوق المرأة !.
نتبارى في ذكر الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تقر للمرأة حقوقاً أكثر بكثير وأسمى بكثير مما نتلفظ به على أطراف ألسنتنا .
رغم ماندعيه (نحن) من معرفة بما للمرأة من حقوق (وواجبات) ورغم ما نتصدق به عليها من مكارم , رغم ذلك تبقى ليدنا في داخل كل واحد منا تلك النزعة الذكورية المتجذرة في جيناتنا والتي تمنعنا من الإقرار بالتساوي الإنساني مع الجنس الآخر .

كل ذلك والمرأة تبكي حقوقها المنتهكة وتندب سيطرة الرجل عليها وانتهاك حقوقها , نعم وهو كذلك ... ولكن هلا بادرت المرأة إلى انتزاع حقوقاً أقرت لها إنسانيا ودينياً وسياسياً .... هلا أحرجتنا امرأة بقوة حضورها وصلابة مبدأها , هلا انتبهت إلى إن القرآن انزل إلى المرأة كما الرجل والإسلام بعث للمرأة كما الرجل .

فلو تشكل في كل مدينة فريق من النساء اللاتي يخترقن المجتمع ويصرخن في أذنه إنهن موجودات , ولا اعني منظمات جوفاء لايعرفها إلا أصحابها , بل اعني فريقاً بمعنى الفريق , يتجول كمجموعة وكأفراد يزور مسئولا ويساهم في حل مشكلة ويبادر في وضع جديد لأي حالة قديمة ينتزع الميكرفون من المتمسكات به من تاجرات المجتمع المدني  (مع الاعتراف ببعض الجهود المتميزة)

أنا رجل .... لا أؤمن بالحقوق الكاملة للمرأة .... لكن أتمنى أن تفهم المرأة هذه الرسالة لتعرف ماذا احتاج لأؤمن بها
مبارك لكن يومكن وأدامكن الله لحقوق أوسع وحياة أروع وشراكة مع الرجل تنتزع ...



الحقوقي
ذوالفقار عبد الهادي
8 / 3 /2012